مهدي بن تومرت

محمد بن تومرت السوسي لمهدي [1] هوا واحد لمعدل دياني مغريبي مسلم من قبايل مصمودة ؤهوا لأب الروحي ديال الدولة لموحدية التومرتية ؤ لبناي اللول ديال لموڤمو لموحيدي، تزاد ف لأطلس الصغير ف جوايه ديك 1080م. لواليد ديالو جا من قبيلة ديال أرغن ؤ لواليدة ديالو جات من لقبيلة ديال إمسكالن اللي بجوجهوم فروعا ديال مصمودة. السيد هادا عندو تأتير عضيم و كبير ؤ ماليه متيل على لمغريب سيرتو فالدين و السياسة و لاتر ديالو باقي حتال دابا حيت معا التأسيس ديالو ل أعضم دولة ݣاع فلغرب لإسلامي وخلا بيها لمغريب يوصل ل حد التواسع ديالو ب لفضل د لمحضار و لعشير ديالو عبد لمومن لݣومي، هوا اللول اللي دخل مفهوم "إمارة لمؤمنين" ل لمغريب و ماعتارفش ب لخلافة ف لمشرق د لعباسيين و لفاطميين. ؤ هوا اللي حط لقاعيدة د لحزب الراتيب اللي كايتقرا ف الجوامع د لمغريب جماعة ليومينا هادا فلفجر و لمغرب، ؤ هوا بنادم اللولاني اللي تشهد بالديكر دلكلمة ديال "مخزن" باش يمعني على السلطة لمركزية ديال لبلاد.[2] يقدر يتݣال باللي بن تومرت هوا اللي رشم لملامح اللولة و رّئيسية ديال الدولة لمغريبية اللي كانعرفوها دابا.

مهدي بن تومرت
مهدي بن تومرت
معلومات عامة
زيادة لقرن 11
إقليم تارودانت
لموت 20 غشت 1130 (جريجوري)
مراكش
لجنسية لمرابطين
لحرفة سياسي، كتاتبي و حاكم
معلومات خرى
دين إسلام


حياتوعدل

بدية ديال حياتوعدل

تزاد محمد بن تومرت ف جوايه عام 437هـ/1080م ف واحد ليبان اللي كانت فيه الدولة لمرابطية ديال صحراوا الصناهجا فلعز دلقوة ديالها واللي كانت شادة من غانا حتال قرطبة، فلقبيلة ديال هرغة، وهيا وحدة من بين لقبايل لكبار ديال مصمودة اللي كانت شادة لوتاد فبلاد سوس، واما السمية ديال تومرت بتاشلحيت راه كاتعني السعد وكاتقول لخبّيرة باللي ماحناه (جداتو) فاش ولدات باه نقزات و غوتات بلفرحة وبدات كاتقول "أتومرت إينو!..أتومرت إينو!" زعما "أسعدي! أسعدي!"[3]، وكان باه عبد الله تومرت راجل دياني و معقول ؤ عندو مقام عالي فالدوار ديالو، وهادشي غايدكرو بن خلدون و غايقول عليه "كان أهل بيته أهل نسك و رباط" زعما كبر ف فاميلة ناسها دايينها فالدين ديالهوم هادشي علاش ضروري كان غايتأتر بيهوم و غايتحل على لكتوبا و لقراية دلعلوم الدينية و الشرعية.

هاد الدري كان قراي واعر حتا فعمر صغير قدر يحفض لقران و لحاديت و يعرف شحال من حاجة فالدين حتا سماو عليه دوارو ب "أسافو" زعما لمشعل حيت "إيفو" بتاشلحيت هيا "ضوا" / "نوّر". داكشي اللي قرا بن تومرت ولا أسافو فدوارو الصغير فسوس ماقدوش وماشبعش من لعافية دلقراية و التبقشيش اللي شاعلة فيه داكشي علاش مشا ل لأندالوس ف قرطبة اللي كانت لعاصمة و لحاضرة د لعلوم فداك الزمان و قرا عند أساسيد كبار لهيه بحال لقاضي بن حمدين اللي كان واحد الساد مجهد و مشهود ليه بمعرفتو لواسعة. مورا مادوز شي بركة د لوقت تما داز ل لمشرق و سبق ب لإسكندرية ف ميصرا ؤ كان ولف يحضر للدروس ديال بوبكر الطرطوشي و عاد داز ل لحجاز تما فين دار لفرض د لحج وزاد كمل طريقو لبلاد الشام و منبعد ل بغداد ف لعيراق فاش تلقا لعلوم عند عولامها لكبار. فاش بن تومرت وصل ل هاد لبلدان لقا باللي الدولة لمسلمة د لعباسيين بدات كاضعاف و لحملات الصاليبية قدرات تزطم على لقدس ف 1099م.

لڤيراج فين تبدلات حياتوعدل

على حساب لكتاب ديال "الأنيس المطرب بروض القرطاس في أخبار ملوك المغرب و تاريخ مدينة فاس"، لي كتبو تّوارخي لمغريبي بن أبي زرع عام 1326م ف "باب الخبر عن الدولة الموحدية المومنية و قيامها على يد محمد بن تومرت المسمى بالمهدي" ݣال بلي بن تومرت فالتسافيرة ديالو ل لمشرق تلاقا بالشيخ لإمام بوحامد لغزالي و تبعو فواحد لوقيتة ديال تلتسنين تما الشيخ رد ليه لبال و بدا كايقشع تامطوريت[ماواضحش] ديال هاد الطالب لمحضار. تما لغزالي عجباتو الشخصية ديال أسافو ؤ وقتما كان الشيخ كايدوي عليه معا جماعتو كايقول ليهوم:

لابد لهذا البربري من دولة، أما أنه يثور بالمغرب الأقصى ويظهر أمره و يعلو سلطانه و يتسع ملكه فان ذلك ظاهر عليه في صفائه و بائن عليه في شمائله وردت بذلك الأخبار ودلت عليه العلامات و الآثار.

زعما هاد الشلح والابدا ماغايدير دولة، وغايبلبلها ف لمغريب لبعيد وكاينين إيماري باللي غايعلا شانو ؤ غايوساع سلطانو و ملكو حيت هادشي باين عليه فصفاه و خصايلو، هاد لهضرة غايوصلوها ليه دوك الناس اللي كانو حاضرين ل بوحامد لغزالي فاش قالها... ؤ فاش غايفكر يرجع ل بلادو ف لمغريب بن تومرت غايزيد لياقين ديالو ب الدعوة ديالو واللي واقفة على "الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر" وباش يعاود يصحح لعاقيدة ل الناس ؤ يهديهوم ل الطريق لمسلكة.

عيون لكلامعدل

  1. ^ https://data.bnf.fr/fr/16540414/muh_ammad_ibn_tu_mart/
  2. ^ البيذق. أخبار المهدي بن تومرت وبداية دولة الموحدين.
  3. ^ محمد شفيق. الدارجة المغربية مجال توارد بين الأمازيغية و العربية. ص. الصفحة 88.