كائن حي

ف لبيولوجيا، لكائن الحي ولا لمتعضي هو أي كيان فردي كيجسد خاصيات لحياة، ؤ هو مرادف ل "شكل حياة".

إشريكيا كولاي (E. coliپروكاريوط، هي كائن حي وحيد لخلية ميكروسكوپي.
أميبيات هي يوكاريوط وحيدة لخلية.
فطر لپوليبورات ؤ شجر كاسيات البدور هوما يوكاريوط ضخمة متعددة لخلايا.

لكائنات لحية كيتكلاصاو على حساب طّاكصونوميا (علم التصنيف) ل بزاف د لمجموعات بحال لحيوانات، نباتات ؤ لفطريات متعددة لخلايا؛ ولا لميكروبات وحيدة لخلية بحال لپروتيستا، لبكتيريا و لأركيا.[1] جميع أنواع لكائنات لحية قادرين على التكاتر، التنمية ؤ النمو، لستقرار الداخلي (الصيانة)، و بعض درجات التجاوب معا لمنبهات. البشر، لكالامار، لفڭّيع ؤ النباتات لوعائية هوما أنواع من لكائنات لحية متعددة لخلايا لي كتطور من خلايا عادية خلال النمو أنسجة ؤ أعضاء متخصصة.

لكائن لحي ياإما يكون پروكاريوط ياإما يكون يوكاريوط، لپروكاريوط كيتمتلو ف جوجت الضوميناتلبكتيريا و لأركييا. لكائنات لحية ليوكاريوطية كتميز ب متلاكها ل نواة خلوية مغلفة ب لغشا و كتحتاوي لخلايا ديالها على حيزات إضافية مغلفة كتسمى عُضَيّات (بحال لميطوكوندريونات عند لحيوانات ؤ لعشوب ؤ لپلاستيدات عند لعشوب ؤ لخز، كلهم كيتعتابرو جاو من لبكتيريا داخلية التعايش).[2] لفطريات، لحيوانات ؤ لعشوب هوما أمتيلا على ممالك ديال لكائنات لحية عند ليوكاريوط.

التقديرات على عدد لأنواع لحية لحالية ديال كوكب لأرض كتراوح مابين 2 مليون حتال 1 تريليون،[3] من بينها 1.7 مليون توتقو.[4] كتر من 99% ديال ݣاع الأنواع الحية – واصلين كتر من خمسة مليار نوع حي[5] – اللي كانو عايشين شي نهار هم منقارضين دابا.[6][7]

ف 2016، تم التعرف على مجموعة من 355 جين من آخر سلف مشترك عالمي (LUCA) ديال كامل الكائنات الحية.[8][9]

شوف حتاعدل

عيون لكلامعدل

  1. ^ Hine, RS. (2008). A dictionary of biology (طبعة 6th). Oxford: Oxford University Press. ص. 461. ردمك 978-0-19-920462-5.
  2. ^ Cavalier-Smith T. (1987). "The origin of eukaryotic and archaebacterial cells". Annals of the New York Academy of Sciences. 503 (1): 17–54. Bibcode:1987NYASA.503...17C. doi:10.1111/j.1749-6632.1987.tb40596.x. PMID 3113314.
  3. ^ Brendan B. Larsen; Elizabeth C. Miller; Matthew K. Rhodes; John J. Wiens (September 2017). "Inordinate Fondness Multiplied and Distributed:The Number of Species on Earth and the New Pie of Life" (PDF). The Quarterly Review of Biology. 92 (3): 230. تطّالع عليه ب تاريخ 11 November 2019.
  4. ^ Anderson, Alyssa M. (2018). "Describing the Undiscovered". Chironomus: Journal of Chironomidae Research (31): 2–3. doi:10.5324/cjcr.v0i31.2887.
  5. ^ Kunin, W.E.; Gaston, Kevin, إيديتورات (1996). The Biology of Rarity: Causes and consequences of rare – common differences. ردمك 978-0-412-63380-5. تطّالع عليه ب تاريخ 26 May 2015.
  6. ^ Stearns, Beverly Peterson; Stearns, S.C.; Stearns, Stephen C. (2000). Watching, from the Edge of Extinction. Yale University Press. ص. preface x. ردمك 978-0-300-08469-6. تطّالع عليه ب تاريخ 30 May 2017.
  7. ^ Novacek, Michael J. (8 November 2014). "Prehistory's Brilliant Future". New York Times. تطّالع عليه ب تاريخ 25 December 2014.
  8. ^ Weiss, Madeline C.; Sousa, Filipa L.; Mrnjavac, Natalia; Neukirchen, Sinje; Roettger, Mayo; Nelson-Sathi, Shijulal; Martin, William F. (2016). "The physiology and habitat of the last universal common ancestor". Nature Microbiology. 1 (9): 16116. doi:10.1038/nmicrobiol.2016.116. PMID 27562259.
  9. ^ Wade, Nicholas (25 July 2016). "Meet Luca, the Ancestor of All Living Things". New York Times. تطّالع عليه ب تاريخ 25 July 2016.
  تقدر تزيد شوف بزاف د تّصاور و لمعلومات ديال Organisms ف ويكيميديا كومنز.