مصطفى أزموري (إسطيبانيكو)

مصطفى أزموري (1501 - 1539)، و المعروف ب السمية ديال "إسطيبانيكو" (ستيڤن الصغير) كان مكتشف مغربي من أزمور، خدّام عند الصبنيول، اللي ولا المكتشف الافريقي اللول ديال أمريكا الشمالية. تقال عليه بيلا "هو الراجل الافريقي العضيم ف أمريكا."[1][2][3] معروف ب السميات ديال "إسطيبان دي دورانطيس" (Esteban de Dorantes)، إسطيبانيكو، و إسطيبان الموري. تباع ل واحد النبيل صبنيولي ف 1521، و مشا ف 1527 ف الرحلة الاستكشافية الصبنيولية ديال نارڤايز باش يأسس مستعمرة ف "لا فلوريدا"، اللي ف داك الوقت كانت مكونة من فلوريدا ديال دابا، و الأراضي اللي ما تكتاشفوش ف الشمال و الغرب.

السميات ديالوعدل

مصطفى أزموري تسجل ف التاريخ ب بزاف ديال السميات ف اللغات البرطقيزية، الصبنيولية، النݣليزية، و العربية. السميات اللي شايعين بزاف هما "إسطيبانيكو"، "ستيڤن الكحل"، "إسطيبان"، "إسطيبان الموري"، و "ستيڤن (دي) دورانطيس" على ود المالك ديالو أندريس دورانطيس.[4] السمية ديال "إسطيبانيكو" هي تصغير ديال "إسطيبان" على حساب القواعد ديال التصغير ف اللغة الصبنيولية، و اللي الصبنيول كيخدموه فاش كيعيطو على دري صغير ولا على عبد.

السيرة ديالوعدل

الطفولة و الشبابعدل

مصطفى أزموري تباع مع العبيد ف 1522 ف المدينة ديال أزمور اللي ف داك الوقت كانت تحت الحكم ديال البرطقيز. شراه أندريس دورانطيس دي كارّانزا، من الطبقة ديال النبلاء ف الصبنيول. بلا شك، غادي يكون تربى على الإسلام، بلحاق حيتاش صبانيا ما كانتش كاتسمح ل الناس اللي ماشي كاطوليكيين يسافرو ل العالم الجديد، بزاف ديال المؤرخين كيقولو بيلا مصطفى أزموري عتانق المسيحية باش يشارك ف الرحلة، و السمية ديال "إسطيبان" تقدر تكون دليل على هاد الكلام. المسألة ديال واش بقا مسلم ف السر ولا لا ما يمكنش ليها تتعرف من السجلات التاريخية.

الرحلة الاستكشافية ديال نارڤايزعدل

الرحلة الاستكشافية اللي قادها الأديلانطادو (المحافض) الجديد ديال "لا فلوريدا" خرجات من كوبا ف فبراير 1528 باش تمشي ل الجزيرة ديال لاس پالماس حدا طامپيكو، المكسيك. الهدف ديال هاد الرحلة كان هو التأسيس ديال جوج مستعمرات. العواصف و الأرياح القويين جعلو الأسطول يتّاجه ل الضفة الغربية ديال فلوريدا. الرحلة وقفات ف المنطقة اللي هي دابا سان پيترسبورݣ، فلوريدا. الرحالة نارڤايز (اللي تسمات عليه الرحلة) أمر 100 د الرجال و 10 د النسا يتّاجهو ل الشمال و يقلّبو على واحد المرصى كبيرة اللي الپيلوط كان أكد ليهم الوجود ديالها. قاد 300 راجل ب 42 عود حتى هو ف الاتجاه ديال الشمال باش يعاودو يتلاقاو الاخرين ف المرصى الكبيرة. المشكلة هو ما كانت كاينة حتى مرصى كبيرة، و نارڤايز ما عمرو عاود شاف الرجال ديالو. ملي تمشّاو 500 كيلومتر تقريباً، بداو كيبنبو باطويات باش يمشيو ل الغرب و يوصلو ل پانوكو و ل الواد ديال لاس پالماس. ف الطريق، واحد العاصفة قوية غرّقاتهم ملي كانو حدا الجزيرة ديال ݣالڤسطون، طيكساس. تقريباً 80 واحد نجا من هاد العاصفة ملي دّاهم البحر ل الضفة ديال الجزيرة د ݣالڤسطون. مور 1529، مصطفى أزموري و جوج ديال الناجين اخرين ولاو عبيد عند الهنود الكواهويلتيك. و ف 1532، تجمع معاهم الناجي الرابع، اللي هو كابيسا دي باكا.[5]

الرجال ب ربعة بيهم (كابيسا دي باكا، أندريس دورانطيس دي كارانزا، ألونسو ديل كاسطييّو مالدونادو، و مصطفى أزموري) هربو من العبودية ف 1534 و سافرو ف الغرب ديال طيكساس و الشمال ديال المكسيك. كانو هما أول أوروپيين و أول أفريقي وصلو ل الغرب الميريكاني. ملي تمشاو كتر من 3000 كيلومتر، وصلو ل واحد المستوطنة صبنيولية ف سينالوا و موراها سافرو ل مكسيكو سيتي، 1600 كيلومتر ل الجنوب.

ما كناش غادين نعرفو بزاف على مصطفى أزموري لو ما كانش الكتاب ديال كابيسا دي باكا (واحد من الرجال الناجين) اللي كيهضر فيه على رحلة النجاة ديال 8 سنين و اللي عنونو ب "العلاقة" (La Relación). هاد الكتاب هو الكتاب اللول اللي كيوصف شمال أمريكا ب الناس ديالها، الحياة البرية اللي فيها، الفونة، و الفلورة ديالها. ف هاد الكتاب، كابيسا دي باكا سمّا مصطفى أزموري ب "الكحل" و قال عليه بيلا كان ديما ف المقدمة حيتاش كان هو أفضل واحد كيعرف يهضر مع الهنود مزيان.

الموت ديالوعدل

تلت سنين من بعد، مصطفى أزموري ولّى هو الݣيد الرسمي ديال نايب الملك ديال صبانيا الجديدة (المكسيك) ف 1539 باش يرجعو ل الجنوب الغربي ب القيادة ديال فراي ماركوس دي نيزا. الهدف ديالهم كان هو يلقاو "المدن السبعة ديال سيبولا" اللي كانو مدكورين ف الأساطير. مصطفى كان ديما ف المقدمة و كان كيتواصل مع الفريق غير ب الرموز اللي كان كيخلّي من وراه. الرمز اللي كيصيفط وراه كيكون على الشكل ديال صليب اللي الحجم ديالو كيعبر على الحجم ديال التروة اللي مصطفى كان كيلقى. واحد النهار، دي نيزا (القايد ديال الرحلة) لقى واحد الصليب طويل قد بنادم، الشي اللي جعلو يتحمس. مصطفى، على ما كيبان، كان وصل ل الڤيلاج الأشيوي ديال هاويكوه (ف نيو مكسيكو ديال دابا). القصص ديال اللقاء مابين مصطفى و هاد الڤيلاج كاملين مبنيين على أساطير، و حتى واحد ما عارف ب الضبط شنو وقع. دي نيزا كيقول بيلا وصل ليه الخبار بلي الناس ديال الڤيلاج قتلو مصطفى[6]، و ملي سمع هادشي هرب من الطريق اللي جا منها و رجع ل صبانيا الجديدة.

ما كاين حتى تأكيد على السبب ولا الطريقة اللي مات بيها مصطفى أزموري. القصص كاملين مبنيين على أساطير ولا على توقعات. كاين اللي كيقول بيلا الناس ديال الڤيلاج قتلوه حيتاش طلب ليهم الفيروز و النسا.[5] و كاين اللي كيقول بيلا قتلوه حيتاش كان كيشبه ل السحّار القبيح "شايكوانا" اللي كاين ف الديانة الزونية.[7] خوان فرانسيسكو ماورا كيقول بيلا الناس ديال الڤيلاج ما قتلوهش، سينو صيفطو الخبار ديال الموت ديالو باش يقدرو يحرروه من العبودية.[8] و كاينة أساطير اللي كاتقول بيلا الوجه التمتيلي ديال السحّار "شايكوانا" ف الديانة الزونية ديال دابا مبني على المضهر ديال مصطفى أزموري.[9]

المصادرعدل

  1. پاريش، هيلين راند (1974). "إسطيبانيكو". نيويورك: Viking Press (ب النݣليزية)
  2. هيريك، دينيس (2018). "إسطيبان: العبد الأفريقي اللي ستكشف أمريكا". ألبوكيركي: الجامعة ديال نيو مكسيكو (ب النݣليزية)
  3. ماكدوݣلاس، جيمس (2018) "الرحلة الاستكشافية ديال نارڤايز ديال 1528: مقتطفات من الرحلة و التحديد ديال البلاصة اللي نزلات فيها" سان پيترسبورݣ: مارسدن هاوس.
  4. كاتز، ويليام لورين (1971) "الغرب الكحل". ݣاردن سيتي، نيو جيرسي. (ب النݣليزية)
  5. 5.0 5.1 دونالد إ. تشيبمان "إسطيبانيكو: كتاب ديال طيكساس أونلاين". الجمعية التاريخية ديال الولاية د طيكساس.
  6. أدولف ف. باندوليي (1999) "الاكتشاف ديال نيو مكسيكو من عند فراي ماركوس دي نيزا ف 1539". طوكسون: الجامعة ديال أريزونا.
  7. روبيرت س. أ. و روبيرت، س. (2006) "نيو مكسيكو" ألبركوركي، نيو مكسيكو: الجامعة ديال نيو مكسيكو. ص. 24-26
  8. ماورا، خوان فرانسيسكو (2002) "تأويلات جديدة على المغامرات ديال ألبار نونييز كابيسا دي باكا، إسطيبان دي دورانطيس، و فراي ماركوس دي نيزا". المجلة ديال الدراسات الاسبانية. 29 (1-2): 129-154.
  9. واشبورن، ويلكومب (1996) "التاريخ ديال كامبريدج الخاص ب السكان الأصليين ديال أمريكا، الجزء اللول" لندن: الجامعة ديال كامبريدج. ص 371