شّمش هي نّجمة لي لوسط ديال لمجموعة شّمسية. هي واحد لفلكة تقريبا مثالية د لپلازما سخونة.[1] فلداخل ديالها كاين حركة لحمل لحراري لي كاتولد مجال مغناطيسي عن طاريق عملية دّينامو.[2] حتا لدبا هي أهم مصدر د طّاقة ديال لحياة ف لأرض. لقطر ديالها تقريبا هو 1.39 مليون كيلومتر، أولا 109 ديال لأقطار ديال لأرض. لكتلة ديالها تقريبا هي 330،000 مرة لكتلة د لأرض. لكتلة ديالها كاتمتل 99.86% ديال لكتلة د لمجموعة شّمسية.[3]

شمش
صورة د شّمش بلون مبدل (بنݣليزية False-color) ف 2010 كيما كاتّشاف ف لأشعة فوق لبنفسجية
صورة د شّمش بلون مبدل (بنݣليزية False-color) ف 2010 كيما كاتّشاف ف لأشعة فوق لبنفسجية
لكتلة 1,988,550,000 و 1
حرارة السطح K مابين 3500 و 5900 درجة سيلزيوس
النمط الطيفي G2V
لبيانات دلملاحضة
لمجرة درب تّبانة
لوضوحية لباينة mag


تّسميةعدل

شّمش كاتنطق حتا شمس ولّا سمش.[4] سّمية نݣليزية هي Sun وجايا من sunne ف نݣليزية لقديمة.

لخصائص لعامّةعدل

شّمش هي نجمة د نّسق لأساسي من نوع-G لّي كاتشكل تقريبا 99.86% ديال لكتلة ديال لمجموعة شّمسية. شّمش عندها قدر مطلق ديال +4.83، مقدّر تكون كايضوّي كتر من 85% ديال نّجوم ديال درب تّبانة، ولّي لأغلبية ديلهم أقزام حمرا.[5] شّمش داخل ف لجمهرة I، ولا نجمة عامرة ب لعناصر تّقيلة.[6] تّشكيل ديال شّمش يقد يكون تفعّل ب موجات صدمية من وحدة ولا بزاف د سوپرنوڤات.[7] هاتشي ممكن يتقتارح من لوفرة ديال لعناصر تّقيلة ف نّظام شّمسي، بحال دّهب ولا ليورانيوم، ب لمقارنة مع لوفرة د هاد لمعادن ف لّي كايتسمى لجمهرة II، ولي هي نّجوم لي قليلة فيها لمعادن تّقيلة. تقدر تكون لعناصر تّقيلة نتجات من تفاعلات نووية كاتمص لحرارة منين كان شي سوپرنوڤا كايتصايب، أولا ب تّحول من لمتصاص د نّيوترونات داخل شي نجمة كبيرة من لجيل ثّاني.[8]

لمصادرعدل

  1. نازا (2 أكتوبر 2008). "How Round is the Sun?". science.nasa.gov (بنڭليزية). مؤرشف من الأصل في 23 غشت 2020.
  2. "Solar Dynamo Theory" (PDF). pdfs.semanticscholar.org (بنڭليزية). 2014. مؤرشف من الأصل (PDF) في 23 غشت 2020.
  3. Woolfson, M (2000). ""The origin and evolution of the solar system"" (PDF). inis.jinr.ru (بنڭليزية). Astronomy & Geophysics. مؤرشف من الأصل (PDF) في 23 غشت 2020.
  4. https://archive.org/details/ADictionaryOfMoroccanArabicMoroccanEnglishEnglishMoroccan/page/n489/mode/2up
  5. Than, K. (2006). "Astronomers Had it Wrong: Most Stars are Single". Space.com. Retrieved 1 August 2007.
  6. Zeilik, M.A.; Gregory, S.A. (1998). Introductory Astronomy & Astrophysics (4th ed.). Saunders College Publishing. p. 322.
  7. Falk, S.W.; Lattmer, J.M.; Margolis, S.H. (1977). "Are supernovae sources of presolar grains?". Nature. 270 (5639): 700–701. Bibcode:1977Natur.270..700F. doi:10.1038/270700a0. S2CID 4240932.
  8. Zeilik, M.A.; Gregory, S.A. (1998). Introductory Astronomy & Astrophysics (4th ed.). Saunders College Publishing. p. 322. ISBN 978-0-03-006228-5.
  تقدر تزيد شوف بزاف د صور و معلومات ديال Sun ف ويكيميديا كومنز.