شّمش هي نّجمة لي لوسط ديال لمجموعة شّمسية. هي واحد لفلكة تقريبا مثالية د لپلازما سخونة.[1] فلداخل ديالها كاين حركة لحمل لحراري لي كاتولد مجال مغناطيسي عن طاريق عملية دّينامو.[2] حتا لدبا هي أهم مصدر د طّاقة ديال لحياة ف لأرض. لقطر ديالها تقريبا هو 1.39 مليون كيلومتر، أولا 109 ديال لأقطار ديال لأرض. لكتلة ديالها تقريبا هي 330،000 مرة لكتلة د لأرض. لكتلة ديالها كاتمتل 99.86% ديال لكتلة د لمجموعة شّمسية.[3]

شمش
صورة د شّمش بلون مبدل (بنݣليزية False-color) ف 2010 كيما كاتّشاف ف لأشعة فوق لبنفسجية
صورة د شّمش بلون مبدل (بنݣليزية False-color) ف 2010 كيما كاتّشاف ف لأشعة فوق لبنفسجية
لكتلة 1,988,550,000 و 1
حرارة السطح K مابين 3500 و 5900 درجة سيلزيوس
النمط الطيفي G2V
لبيانات دلملاحضة
لمجرة درب تّبانة
لوضوحية لباينة mag


تّسميةعدل

شّمش كاتنطق حتا شمس ولّا سمش.[4] سّمية نݣليزية هي Sun وجايا من sunne ف نݣليزية لقديمة.

لخصائص لعامّةعدل

شّمش هي نجمة د نّسق لأساسي من نوع-G لّي كاتشكل تقريبا 99.86% ديال لكتلة ديال لمجموعة شّمسية. شّمش عندها قدر مطلق ديال +4.83، مقدّر تكون كايضوّي كتر من 85% ديال نّجوم ديال درب تّبانة، ولّي لأغلبية ديلهم أقزام حمرا.[5] شّمش داخل ف لجمهرة I، ولا نجمة عامرة ب لعناصر تّقيلة.[6] تّشكيل ديال شّمش يقد يكون تفعّل ب موجات صدمية من وحدة ولا بزاف د سوپرنوڤات.[7] هاتشي ممكن يتقتارح من لوفرة ديال لعناصر تّقيلة ف نّظام شّمسي، بحال دّهب ولا ليورانيوم، ب لمقارنة مع لوفرة د هاد لمعادن ف لّي كايتسمى لجمهرة II، ولي هي نّجوم لي قليلة فيها لمعادن تّقيلة. تقدر تكون لعناصر تّقيلة نتجات من تفاعلات نووية كاتمص لحرارة منين كان شي سوپرنوڤا كايتصايب، أولا ب تّحول من لمتصاص د نّيوترونات داخل شي نجمة كبيرة من لجيل ثّاني.[8]

عيون لكلامعدل

  1. ^ نازا (2 أكتوبر 2008). "How Round is the Sun?". science.nasa.gov (بنڭليزية). مأرشيڤي من لأصل ف 23 غشت 2020.
  2. ^ "Solar Dynamo Theory" (PDF). pdfs.semanticscholar.org (بنڭليزية). 2014. مأرشيڤي من لأصل (PDF) ف 23 غشت 2020.
  3. ^ Woolfson, M (2000). ""The origin and evolution of the solar system"" (PDF). inis.jinr.ru (بنڭليزية). Astronomy & Geophysics. مأرشيڤي من لأصل (PDF) ف 23 غشت 2020.
  4. ^ https://archive.org/details/ADictionaryOfMoroccanArabicMoroccanEnglishEnglishMoroccan/page/n489/mode/2up
  5. ^ Than, K. (2006). "Astronomers Had it Wrong: Most Stars are Single". Space.com. Retrieved 1 August 2007.
  6. ^ Zeilik, M.A.; Gregory, S.A. (1998). Introductory Astronomy & Astrophysics (4th ed.). Saunders College Publishing. p. 322.
  7. ^ Falk, S.W.; Lattmer, J.M.; Margolis, S.H. (1977). "Are supernovae sources of presolar grains?". Nature. 270 (5639): 700–701. Bibcode:1977Natur.270..700F. doi:10.1038/270700a0. S2CID 4240932.
  8. ^ Zeilik, M.A.; Gregory, S.A. (1998). Introductory Astronomy & Astrophysics (4th ed.). Saunders College Publishing. p. 322. ISBN 978-0-03-006228-5.
  تقدر تزيد شوف بزاف د صور و معلومات ديال Sun ف ويكيميديا كومنز.